سر القرار الناجح

تعرّف على سر القرار الناجح

عشرات بل مئات القرارات المصيرية يتم اتخاذها يومياً ؛ على صعيد المنظمات والدول ؛ بل وحتى الأفراد، لكن الدراسات تثبت أن 70% من القرارات التي يتم اتخاذها لا تُطبق، وتلك الدراسة أجريت على المجتمع الأمريكي ، وأعتقد أننا لن نكون أحسن حالا منهم إن لم نكن أسوأ.

فما سر القرار الناجح ياترى ؟ ولماذا فقط 30% من القرارات يتم تنفيذها؟.

السر بكل وضوح هو التركيز وعدم اهمال أهم خطوة لأي قرار ،وهي خطوة تنفيذ القرار.

وقبل أن أتحدث عن تنفيذ القرار لابد من الحديث عن :

الاستخارة

الاستخارة

الاستخارة! نعم الاستخارة وهي خطوة ربانية تضع البركة في القرار المتخذ ويستمد من خلالها المؤمن التوفيق من الله تعالى لاختيار ما فيه صلاح الفرد في دينه ودنياه ويطلب العون من الله تعالى لتنفيذ القرار.

صلاة الاستخارة هي ركعتان يركعهما المسلم من غير صلاة الفريضة قبل اتخاذ القرار ثم يدعو الله بالدعاء المأثور. ولأهمية الاستخارة كان الرسول عليه الصلاة والسلام يحث أصحابه عليها؛ وعلى الاهتمام بها وكأنها في الأهمية سورة من سور القرآن الكريم .

فقد روى الامام البخاري وغيره من حديث جابر بن عبدالله السلمي قال : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا ، كَالسُّورَةِ مِنَ القُرْآنِ : ” إِذَا هَمَّ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ العَظِيمِ ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلاَ أَقْدِرُ ، وَتَعْلَمُ وَلاَ أَعْلَمُ ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي – أَوْ قَالَ : فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ – فَاقْدُرْهُ لِي ، وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي – أَوْ قَالَ : فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ – فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ ، وَاقْدُرْ لِي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ، ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ ، وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ”

لهذا ينبغي ألاّ يغفل عنها أحد.

خطوات اتخاذ القرار
مسار اتخاذ القرار

قاعدة (4W1H) لتنفيذ القرارات

حتى ينجح تنفيذ القرار نحن بحاجة للتأكد من أنه تم الإجابة عن خمسة أسئلة رئيسة لنجاحة؛ تمثل قاعدة (4W1H ) وهي  كالتالي :

  1. (Who?)  حيث يجب أن ينص القرار ويحدد من سينفذ القرار؟
  2.  (When?) تحديد متى سيتم البدء والانتهاء من تنفيذ القرار؟
  3. (Where?) إن احتاج القرار لمكان يجب تحديد أين سيتم تنفيذه؟
  4. (Who follow?) تسمية من سيتابع تنفيذ القرار.
  5. (How much?) يجب تحديد كم التكلفة المالية المخصصة لتنفيذ القرار؟ ومن أي البنود او المصادر يتم صرفها؟

وتلك هي مسؤولية متخذ القرار، إن أراد لقراره النجاح بالطبع !

لماذا تفشل القرارات؟

لماذا تفشل القرارات

وحتى مع جدية متخذ القرار، واتخاذه للخطوات العملية واتباعه للمنهجيات العلمية لاتخاذ القرار، تبقى احتمالات فشل القرار واردة لأسباب كثيرة أهمها :

  1. عدم جمع القدر الكافي من المعلومات المتعلقة بالقرار.
  2. عدم تطبيق الاستشارة بطريقة صحيحة .
  3. عدم تكثير الخيارات والبدائل.
  4. سوء تقييم المواقف والظروف والاحتمالات .
  5. عدم تطبيق المنهجيات بتجرد وبطريقة صحيحة .
  6. الظروف الاستثنائية التي تطرأ بعد اتخاذ القرار المتعلقة بالكوارث والأزمات الاقتصادية والسياسية ونحوها.

بهذا نكون بحمد الله انهينا سلسلة اتخاذ القرار، أنصحك بقراءة كافة مقالات السلسلة وهي :

  1. كيف تتخذ قرارا معقداً بلا ندم ؟
  2. ما لايعرفه الكثيرون عن فن الاستشارة
  3. كيف تختار بين البدائل لاتخاذ القرار؟
  4. كيف تتخذ قرارك بين خيارات غامضة؟

ويمكنك طلب دورة اتخاذ القرار لفريق عملك ومنظمتك ، واستفد من التطبيقات العملية لكل قاعدة من قواعد اختيار البدائل .

صورةالمقال الرئيسية Image by TheDigitalArtist on Pixabay
ووصورة عن طريق كيلي سيكيمما على Unsplash

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *