كيف تكون متحفزاً وتقاوم التثبيط والإحباط؟

كيف تكون متحفزاً وتقاوم التثبيط والإحباط؟

يحكى أن مجموعة من الضفادع كانت تتجول في الغابة، وفجأة وقع اثنان منهم في حفرة عميقة، حاول الضفدعان القفز مرارا وتكرار للخروج منها؛ ولكن لا فائدة ، وتجمعت بقية الضفادع حول فوة الحفرة، بينما بدأت السماء تهطل بالمطر ، فقال قائلهم: لننتظر حتى يغزر المطر، وتمتلئ الحفرة بالماء، حينها سيتمكن زميلانا من الخروج ، وتوجهت الضفادع إلى الضفدعان اللذين لازالا يحاولان القفز من الحفرة، ويقولون لهما  لا داع للقفز، انتظرا حتى تمتلئ الحفرة بالماء.. لا تحاولا القفز فالحفرة عميقة .

ماهي المنظمة المتعلمة وكيف يمكن تطبيقها؟

ماهي المنظمة المتعلمة وكيف يمكن تطبيقها؟

إحدى المنظمات خلال فترة لا تزيد عن 3 أشهر فقط ! -ولظرف ما – استقال 30% من موظفيها، مما اضطر إدارة المنظمة أن توظف آخرين بدلاً عنهم ، ظن القائمون على المنظمة أن استيعاب الموظفين الجدد للوائح ونماذج العمل ، وبعض الدورات التدريبية في فن التعامل مع العملاء،كفيل بإكسابهم القدر الكافي من الإلمام بمتطلبات العمل، وهو ما تبين خطاؤه، حيث اصطدم عملاء المنظمة بنمط جديد في التعامل؛ لم يرتق إلى المستوى السابق للمنظمة في تعاملها معهم، وبالطبع غني عن القول بأن المنظمة خسرت الكثير من عملائها، وبالتالي خسارة مالية مهولة.
ومنظمة أخرى يشتكي قادتها أنهم يقعون في نفس الأخطاء باستمرار ، وخصوصاً مع كل حركة تدوير وظيفي أو ترقيات ، مما يكلف المنظمة الكثير من الأموال.
ولا يخفى عليك قصة شركة نوكيا التي كانت مسيطرة يوماً على سوق الهواتف المحمولة ، وهي اليوم تلهث لتجد لها حصة في كعكة سوق الهواتف المحمولة !
لعلك عزيزي القارئ تقول هذا يحدث كثيراً ، – و تتساءل- وماذا بوسع تلك المنظمات أن تفعل اكثر مما فعلت ؟!