التخطيط بالسيناريو هو الحل

التخطيط بالسيناريو هو الحل

المشهد المتكرر الذي نتفاجأ به جميعا ونعجز عن تفسيره -إلا وفق نظرية المؤامرة- هو أن:
يحدث حدث كبير؛ في بلد ما؛ في لحظة محددة، يبرز بعده بساعات معدودة وربما دقائق مسؤول أمريكي كبير متحدثا عنه؛ وعن رؤية بلاده للحدث؛ وموقفها من أطرافه، هنا تبرز أسئلة ملحة:
• متى اجتمع مقررو السياسة الأمريكية؟
• وكيف استطاعوا تبني قرارا حاسما كهذا في وقت وجيز؟
• ألا تتطلب هذه المواقف قرارات ومداولات طويلة خصوصا مع راس السلطة؟
وبالطبع الإجابة الجاهزة هي : انهم هم من صنع الحدث لهذا كانوا مستعدين له!.
وبالتعمق والفهم لمنهجيات التخطيط المعتمدة لدى تلك الدول وخصوصا أمريكا، نجدها تتبنى منهجيات في التخطيط الاستراتيجي تعطيها هذه المرونة الفائقة، ليس لمجرد صناعة الحدث فحسب بل في التحكم في ردود الأفعال وتوقع مساراتها، وفق منهجيات استشرافية للمستقبل من أهمها نموذج التخطيط بالسيناريو.

ماهو الأثر الإقتصادي لأزمة كورونا على العمل الخيري؟

ماهو الأثر الإقتصادي لأزمة كورونا على العمل الخيري؟

الحديث عن الأثر الإقتصادي لأزمة كورونا على العمل الخيري، حديث هام آن أونه، خصوصا وأن ما يخص تأثر القطاعات الاقتصادية بمختلف أنواعها  قد اشبعه الباحثون والمحللون، وبالمقابل لم يحظى العمل الخيري بقراءة استشرافية لمستقبل تأثير أزمة كورونا الحالي عليه.

كيف نواجه كورونا الإداري؟

كيف نواجه كورونا الإداري؟

كيف نواجه كورونا الإداري؟ فقد ألقت أزمة وباء كورونا العالمية بظلالها على كافة مناحي الحياة، ومنها الأعمال والاقتصاد بدرجة رئيسية، ليس فقط على تلك الدول التي تأثرت بشكل مباشر بالوباء؛ بل يمتد طيف الأثر على أرجاء الأرض. وفي هذا محك حقيقي لمرونة الشركات والمنظمات، وقدرتها على إدارة تلك الأزمة في نطاق تخصصها.

كيف تحقق التحول الرقمي / التقني بأقل الإمكانيات؟

كيف تحقق التحول الرقمي / التقني بأقل الإمكانيات؟

التحول الرقمي / التقني هو دمج التكنولوجيا الرقمية في جميع مجالات إدارة الأعمال ، وتغيير أساسي في كيفية تشغيل وتقديم القيمة للعملاء. كما أنه تغيير ثقافي، يتطلب من المنظمات أن تتحدى باستمرار الوضع الراهن، وتجربه، و تتقبل الفشل بأريحية. فكيف نحقق التحول الرقمي والتقني بأقل الامكانات ؟.

خمس نصائح للتعامل مع التنظيم غير الرسمي في منظمتك؟

خمس نصائح للتعامل مع التنظيم غير الرسمي في منظمتك؟

تعتبر العلاقات الإنسانية من أهم العوامل المؤثرة في كيان وأداء أي منظمة، إذ أن الإنسان مدني الطبع، يميل للانجذاب لمن يماثله أو يقاربه في الصفات والميول والاهتمامات. والمنظمات وبحسب أعداد العاملين فيها تتواجد شبكات معقدة من العلاقات، التي ليس لها طابع رسمي، علاقات تنشأ حسب الميول الاجتماعية للعاملين غالباً، ودون توجيه أو قصد، ولا تخلو أي منظمة أو كيان أو تجمع بشري من هذه الشبكات، والتي أطلق عليها علماء الإدارة ” التنظيم غير الرسمي ” والتي تزيد أو تنقص بحسب عدد العاملين بالمنظمة.

أكبر خمسة تحديات تواجه المدير الجديد

أكبر خمسة تحديات تواجه المدير الجديد

بمجرد إقرار الجهة العليا ترقيتك، لتكون مديراً على زملائك، تقفز أمامك عدد من التحديات، بعضها منظور، وكثير منها خفي، وتتطلب منك قدراً عالياً من المسؤولية والمرونة للتعامل معها بحرفية، إذ أن ادارتك لتلك التحديات بجدارة يثبت لمرؤوسيك أن اختيارهم لك كان قراراً صائباً، ويثبت لزملائك -الذين أصبحوا تحت مسؤوليتك- أنك الأجدر، وأنك لاتزال زميلا لهم غير أنك اكبرهم حملاً ، وأن نجاحك مرهون بتعاونهم، و من الأهمية بمكان أن يشعر عملاء منظمتك أن القادم أجمل، وأن التغيير سيتبعه تطور في المنتج أو الخدمة التي تقدمها منظمتك.

ماهي المنظمة المتعلمة وكيف يمكن تطبيقها؟

ماهي المنظمة المتعلمة وكيف يمكن تطبيقها؟

إحدى المنظمات خلال فترة لا تزيد عن 3 أشهر فقط ! -ولظرف ما – استقال 30% من موظفيها، مما اضطر إدارة المنظمة أن توظف آخرين بدلاً عنهم ، ظن القائمون على المنظمة أن استيعاب الموظفين الجدد للوائح ونماذج العمل ، وبعض الدورات التدريبية في فن التعامل مع العملاء،كفيل بإكسابهم القدر الكافي من الإلمام بمتطلبات العمل، وهو ما تبين خطاؤه، حيث اصطدم عملاء المنظمة بنمط جديد في التعامل؛ لم يرتق إلى المستوى السابق للمنظمة في تعاملها معهم، وبالطبع غني عن القول بأن المنظمة خسرت الكثير من عملائها، وبالتالي خسارة مالية مهولة.
ومنظمة أخرى يشتكي قادتها أنهم يقعون في نفس الأخطاء باستمرار ، وخصوصاً مع كل حركة تدوير وظيفي أو ترقيات ، مما يكلف المنظمة الكثير من الأموال.
ولا يخفى عليك قصة شركة نوكيا التي كانت مسيطرة يوماً على سوق الهواتف المحمولة ، وهي اليوم تلهث لتجد لها حصة في كعكة سوق الهواتف المحمولة !
لعلك عزيزي القارئ تقول هذا يحدث كثيراً ، – و تتساءل- وماذا بوسع تلك المنظمات أن تفعل اكثر مما فعلت ؟!