كيف تحقق التحول الرقمي / التقني بأقل الإمكانيات؟

كيف تحقق التحول الرقمي / التقني بأقل الإمكانيات؟

التحول الرقمي / التقني هو دمج التكنولوجيا الرقمية في جميع مجالات إدارة الأعمال ، وتغيير أساسي في كيفية تشغيل وتقديم القيمة للعملاء. كما أنه تغيير ثقافي، يتطلب من المنظمات أن تتحدى باستمرار الوضع الراهن، وتجربه، و تتقبل الفشل بأريحية. فكيف نحقق التحول الرقمي والتقني بأقل الامكانات ؟.

خمس نصائح للتعامل مع التنظيم غير الرسمي في منظمتك؟

خمس نصائح للتعامل مع التنظيم غير الرسمي في منظمتك؟

تعتبر العلاقات الإنسانية من أهم العوامل المؤثرة في كيان وأداء أي منظمة، إذ أن الإنسان مدني الطبع، يميل للانجذاب لمن يماثله أو يقاربه في الصفات والميول والاهتمامات. والمنظمات وبحسب أعداد العاملين فيها تتواجد شبكات معقدة من العلاقات، التي ليس لها طابع رسمي، علاقات تنشأ حسب الميول الاجتماعية للعاملين غالباً، ودون توجيه أو قصد، ولا تخلو أي منظمة أو كيان أو تجمع بشري من هذه الشبكات، والتي أطلق عليها علماء الإدارة ” التنظيم غير الرسمي ” والتي تزيد أو تنقص بحسب عدد العاملين بالمنظمة.

أكبر خمسة تحديات تواجه المدير الجديد

أكبر خمسة تحديات تواجه المدير الجديد

بمجرد إقرار الجهة العليا ترقيتك، لتكون مديراً على زملائك، تقفز أمامك عدد من التحديات، بعضها منظور، وكثير منها خفي، وتتطلب منك قدراً عالياً من المسؤولية والمرونة للتعامل معها بحرفية، إذ أن ادارتك لتلك التحديات بجدارة يثبت لمرؤوسيك أن اختيارهم لك كان قراراً صائباً، ويثبت لزملائك -الذين أصبحوا تحت مسؤوليتك- أنك الأجدر، وأنك لاتزال زميلا لهم غير أنك اكبرهم حملاً ، وأن نجاحك مرهون بتعاونهم، و من الأهمية بمكان أن يشعر عملاء منظمتك أن القادم أجمل، وأن التغيير سيتبعه تطور في المنتج أو الخدمة التي تقدمها منظمتك.

تعرف (عِلم القيادة)! فهل تعرف (عِلم الأتْبَاع)؟

تعرف (عِلم القيادة)! فهل تعرف (عِلم الأتْبَاع)؟

تطورت الأبحاث المتعلقة بعلم القيادة، خلال الربع الأخير من القرن الماضي، وتضاعفت مع مطلع القرن الحالي، هذا التركيز الشديد على هذا العلم الحيوي أغفل – للأسف- ركناً حيوياً لا تنجح القيادة الا به إنه (علم الأتْبَاع).

كيف تكون متحفزاً وتقاوم التثبيط والإحباط؟

كيف تكون متحفزاً وتقاوم التثبيط والإحباط؟

يحكى أن مجموعة من الضفادع كانت تتجول في الغابة، وفجأة وقع اثنان منهم في حفرة عميقة، حاول الضفدعان القفز مرارا وتكرار للخروج منها؛ ولكن لا فائدة ، وتجمعت بقية الضفادع حول فوة الحفرة، بينما بدأت السماء تهطل بالمطر ، فقال قائلهم: لننتظر حتى يغزر المطر، وتمتلئ الحفرة بالماء، حينها سيتمكن زميلانا من الخروج ، وتوجهت الضفادع إلى الضفدعان اللذين لازالا يحاولان القفز من الحفرة، ويقولون لهما  لا داع للقفز، انتظرا حتى تمتلئ الحفرة بالماء.. لا تحاولا القفز فالحفرة عميقة .

ماهي المنظمة المتعلمة وكيف يمكن تطبيقها؟

ماهي المنظمة المتعلمة وكيف يمكن تطبيقها؟

إحدى المنظمات خلال فترة لا تزيد عن 3 أشهر فقط ! -ولظرف ما – استقال 30% من موظفيها، مما اضطر إدارة المنظمة أن توظف آخرين بدلاً عنهم ، ظن القائمون على المنظمة أن استيعاب الموظفين الجدد للوائح ونماذج العمل ، وبعض الدورات التدريبية في فن التعامل مع العملاء،كفيل بإكسابهم القدر الكافي من الإلمام بمتطلبات العمل، وهو ما تبين خطاؤه، حيث اصطدم عملاء المنظمة بنمط جديد في التعامل؛ لم يرتق إلى المستوى السابق للمنظمة في تعاملها معهم، وبالطبع غني عن القول بأن المنظمة خسرت الكثير من عملائها، وبالتالي خسارة مالية مهولة.
ومنظمة أخرى يشتكي قادتها أنهم يقعون في نفس الأخطاء باستمرار ، وخصوصاً مع كل حركة تدوير وظيفي أو ترقيات ، مما يكلف المنظمة الكثير من الأموال.
ولا يخفى عليك قصة شركة نوكيا التي كانت مسيطرة يوماً على سوق الهواتف المحمولة ، وهي اليوم تلهث لتجد لها حصة في كعكة سوق الهواتف المحمولة !
لعلك عزيزي القارئ تقول هذا يحدث كثيراً ، – و تتساءل- وماذا بوسع تلك المنظمات أن تفعل اكثر مما فعلت ؟!

تعرّف على سر القرار الناجح

تعرّف على سر القرار الناجح

عشرات بل مئات القرارات المصيرية يتم اتخاذها يومياً ؛ على صعيد المنظمات والدول ؛ بل وحتى الأفراد، لكن الدراسات تثبت أن 70% من القرارات التي يتم اتخاذها لا تُطبق، وتلك الدراسة أجريت على المجتمع الأمريكي ، وأعتقد أننا لن نكون أحسن حالا منهم إن لم نكن أسوأ.