القيادة

كيف تجعل التغذية الراجعة أسلوبًا تطويريًا لممارساتك القيادية

Rating: 5.0/5. From 1 vote.
Please wait...

يسعى القادة المبدعون دائما للتخلق بأفضل الممارسات القيادية، كما يحرصون على الحصول على تغذية راجعة توضح لهم كيف ينظر الآخرون إلى أدائهم كقادة، وكيف هو مستوى ممارساتهم القيادة من وجهة نظر الفريق.

أهمية التغذية الراجعة لتطور القادة

لقد وضع الباحثان كوزيس وبوسنر صفة المصداقية (الصدق والأمانة) كسمة أولى للقائد الناجح من خلال كتابهما “القيادة تحدٍ” وهي سمة لا يمكنك كقائد التحقق من جودة بلائك فيها مالم تحصل على تغذية راجعة من الفريق.

ورغم ضعف اهتمام القادة بهذا الأسلوب، إلا أنه يعد أهم أساليب التطوير للقادة، فمن خلاله يعرف ثغرات الأداء والسلوك في ممارساته اليومية مع فريقه.

اقرأ أيضا: صناعة القادة : طبخة خفيفة أم تركيبة معقدة ؟

مقالات ذات صلة

تحدي الحصول على التغذية الراجعة

الحصول على التغذية الراجعة عملية صعبة، وأصعب منها الحصول على النوع المفيد منها التي تخلو من التحيزات الشخصية، أو النظرة القاصرة للمواقف. فيجب أن تكون التغذية الراجعة وصفية تصف السلوك والأفعال المتكررة، وليست تقييمية تركز على إطلاق الحكم فحسب، إذ الذي يفيدك هنا الوصف الدقيق للسلوك، فصاحب هذا الوصف يترك لك الحكم بل ويترك لك أن تخرج بأكثر من استنتاج. وبالطبع لن يفوتك أن تدرك أن ما يقدمه الناس من أوصاف وآراء ينطلق من ثقافتهم ومرجعيتهم الفكرية وخبراتهم الخاصة، فليس بالضرورة أن تكون صحيحة 100%، بل  ستجد أن الأمر نسبي، لكن أنت هنا كمن يبحث عما يعنيه ويريده بين أكوام من الخردة.

ويشكل موقف القائد نفسه أثناء الحصول على التغذية الراجعة تحد آخر، إذ كيف يتلقى القائد كمًا من الأوصاف والنقد أحيانا فيه ما يعلم خطاؤه أو تحيزه، ومع ذلك عليه أن يبقى منصتا متقبلا لما يقال، وإن اضطر لتوضيحٍ ما فعليه أن يطرحه نهاية الجلسة، بأسلوب لا يجعل المقابل يندم أنه تحدث، أو يجعله يعتذر عن تقديم التغذية الراجعة مستقبلا.

اقرأ أيضا : التعاطف في حياة النبي القائد محمد ﷺ

النصائح الخمس لتلقى التغذية الراجعة

في حال قررت أخذ التغذية الراجعة شفوياً عليك بخمس نصائح:

  1. لا تكن دفاعيا، بالطبع لن يقدم الآخرون لك إفادة الراجعة إن كان يخشون جرح مشاعرك، أو يضطرون لتبرير آرائهم.
  2. أنصت باهتمام، وانتبه لتواصلك غير اللفظي، أثناء تلقي التغذية الراجعة، وتأكد ان الطرف الآخر يشعر بتجاوبك مع ما يقول.
  3. لا تنتقد، دورك هو الانصات وتجميع الآراء، وضع في اعتبارك انك أنت من طلب الإفادة الراجعة وأنت الأحرص عليها.
  4. تأكد أنك فهمت ما يقال؛ وإلا فيمكنك طلب امثلة وطرح أسئلة بطريقة ودية لا تجعل الحديث يبدو كتحقيق.
  5. قدم الشكر للشخص الآخر، وأنك تقدر رأيه و وضح له أن العمل والقيادة لا تتطور إلاّ بأخذ آرائهم المفيدة.

طور قائمة اسئلتك كقائد

حينما كنت مديرا تنفيذيا بإحدى المؤسسات طورت قائمة شخصية بعدة أسئلة، أحرص على توجيهها لفريق العمل، كانت تجربة جيدة بالنسبة لي لتطوير مهاراتي القيادية، كما كانت تجربة مريحة بالنسبة لفريقي في توصيل بعض الأمور التي ربما لا يسعفهم الوقت وظروف العمل لإيصالها إلي، وقد حرصت أن تكون الأسئلة عبر Google Forms يدخل إليه الموظف برابط ، مما يشعر الموظف بالأريحية فيما يكتب.

وفيما يلي قائمة الأسئلة لتأخذ منها ما يناسبك او تضيف عليها حسب ظروف عملك:

  1. ما العمل الذي تشعر بالفخر كونك أنجزته هذا العام؟
  2. وضح الموقف الذي تمنيتَ لوكنتُ بجوارك فيه؟
  3. أذكر العمل الذي قمت به ولم يلقى التقدير اللائق من الإدارة؟
  4. ما هو التصرف الذي حصل مني و اثر فيك إيجابا؟
  5. ما هو التصرف الذي حصل مني واثر فيك سلبا؟
  6. هل تلاحظ أني أعطيك التقدير اللائق بك وبأدائك في العمل؟
  7. ما الذي يمكنني فعله لك لتكون أكثر إنتاجية؟
  8. ماهي توقعاتك مني خلال العام الجديد؟

اقرأ أيضا: تعرف (عِلم القيادة)! فهل تعرف (عِلم الأتْبَاع)؟

اجعله تقليدًا سنويًا

حتى يثمر هذا الاسلوب يجب أن يصبح تقليدًا سنويًا للقائد، ويطلب من أعضاء الفريق في موعد معين، ولا  يفرض حتى لا يفقد مصداقيته وقيمته، وبالطبع سيرغب أعضاء فريق بالإجابة عن تلك الأسئلة إذا لاحظوا أنها تحظى منك بالتأمل وتطبيق ما هو جدير منها.

<a href=’https://www.freepik.com/photos/background’>Background photo created by katemangostar – www.freepik.com</a>
Rating: 5.0/5. From 1 vote.
Please wait...

أحمد باحصين

استشاري تخطيط استراتيجي اخصائي تطوير مؤسسي متخصص في التدريب القيادي والاداري وتقديم وإعداد برامج الموهوبين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى