من خرافات التنمية البشرية: دراسة جامعة هارفارد 1979 حول الأهداف..

هل دراسة : (أهمية كتابة الأهداف) خرافة أم حقيقة ؟ … كثيرا ما انتشرت على ألسنة المدربين – واعترف اني كنت منهم – الحديث عن دراسة اجريت بجامعة هارفارد حول أهمية تحديد وكتابة الأهداف الشخصية
يقال أن تلك الدراسة أجريت على “عدد من الحاصلين على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفارد «MBA». في عام 1979، وجُه للمبحوثين سؤال بسيط، مفاده: «هل وضعت أهدافًا واضحة ومكتوبة لمستقبلك ووضعت خططًا لتحقيقها؟»، وقال 84% من المبحوثين: إنهم ليس لديهم أهداف على الإطلاق، في حين قال 13% من المبحوثين: إن لديهم أهدافًا، ولكنها «غير مكتوبة»، في حين قال 3% من المبحوثين: إن لديهم أهدافًا وخططًا «مكتوبة» لتحقيقها.


وبعد 10 سنوات، أي في عام 1989، سأل الباحثون المبحوثين أنفسهم مرة أخرى عمّا يتقاضونه في أعمالهم، وكانت النتائج مُذهلة؛ إذ كشفت الدراسة أن المبحوثين الذين لديهم أهداف، ولكنها «غير مكتوبة»، والذين تبلغ نسبتهم 13%، يتقاضون في المتوسط ضعف ما يتقاضاه المبحوثون الذين لم يكن لهم أهداف على الإطلاق، والذين بلغت نسبتهم 84%، في حين بلغ متوسط ما يتقاضاه المبحوثون الذين لديهم أهداف وخطط «مكتوبة» لتحقيقها، والتي بلغت نسبتهم 3%، 10 أضعاف ما يتقاضاه البقية البالغ نسبتهم 97%”.
وكنت شخصيا نقلتها عن كتاب (كيف تخطط لحياتك للدكتور صلاح الراشد) ونقلها هو وآخرون عن كتاب ( What They Don’t Teach You in the Harvard Business School) للكاتب ( Mark McCormack).
وقبل فترة قرأت مقالاً يشكك في صحة وجود هذه الدراسة ، وبحثت عنها منذ ذلك الوقت وحتى أني إلتقيت بأحد الأساتذة بجامعة هارفارد وسألته عنها فقال لا أعلم عن هذه الدراسة شيئاً!.بعذ ذلك ربما استمريت في الحديث في دوراتي عن الدراسة مع الافادة بالشك الوارد حول وقوعها .
وقبل ايام قرأت مقالاً ل (Sid Savara) في مدونته (https://sidsavara.com/fact-or-fiction-the-truth-about-the-…/ ) حيث قام ببحث استقصائي موسع عن الدراسة فلم يجدها !. بل وجد شخصا وضع مكافأة 20دولارا لمن يعثر على تلك الدراسة أو دراسة أخرى بنفس الهدف . وحتى لا يفرح المتشائمون ومناصري التواكل والذين لا يفرقون بين التدريب السليم وبين الوهم والكلام ، فإن (Sid Savara) وجد دراسة مقاربة لها إنما ليس في هارفارد ولكن في جامعة الدومينكان عام 2007 جرتها الدكتورة Gail Matthews وتكونت عينة تلك الدراسة من 149 فردا تراوحت أعمارهم بين 23 و72 عاماً من عدد من البلدان (الولايات المتحدة وبلجيكا وانكلترا والهند واستراليا واليابان) ومن مهن وتخصصات مختلفة وتشير الدراسة في خلاصتها إلى فائدة الأهداف الكتابية وأن الذين يهتمون بكتابة أهدافهم حققوا معدل نجاح أعلى ب 78% من أولئك الذين لم يكتبوا أهدافهم وتوضح الصورة المرفقة

خلاصة الدراسة انظر ايضا.
وهي نفس النتيجة التي توصل لها ايضا الباحث Mike Morrison انظر
الخلاصة.

أكتبوا أهدافكم لتحققوا أعلى نسبة نجاح فالدراسة تؤكد ذلك ، ودمتم.

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *