فلسفة الوقت

فلسفة الوقت: لا تخف ..الزمن سيعود!

جدلية دوران الوقت ومضيّه، فلسفة تنخر الأعمار قبل العقول، الوقت أنفاس.. الوقت هو الحياة ..الوقت يعود إلى ما شاء الله لكننا نحن من نمضي ولا نعود.

نظرت ذات يوم في الساعة الدائرية ذات العقارب، فرأيتها تضحك بوجهي ساخرة، لا تخف!. فاللحظة التي مضت ستعود ما عليك إلا الانتظار اثنا عشر ساعة فقط!.

 نعم ستعود كما هي بدقائقها وثوانيها ولا تصدق من يقول أن الزمن لا يعود! أنا أقول لك انه يعود فلا تخف.

تلك صورة لما يدور في عقلنا الباطن ونحن نتابع الوقت على ساعاتنا الدائرية ونلاحظ حركة عقاربها حول ذلك المينا طوال اليوم..

ماذا تريد ان تقول يا أحمد؟! العالم كله يتعامل بهذه الساعات منذ زمن طويل وسيستمر العمل بها إلى أن يشاء الله ماذا تريد أنت؟!

إقرأ أيضا: وقتك

هكذا حدثتني نفسي، فهمست لها: ماذا لو فكرت خارج الصندوق، ونظرت أن الزمن يسير في مسار خطي وليس  دائري؟ أو يمكن تسميته Timeline  الخط الزمني وماذا لو قمنا بتصميم ساعات تعرض الزمن وفق مسار خطي يختلف في شكل كل نقطة فيه فاذا ذهبت وتحركت تأتي نقطة أخرى بشكل وألوان أخرى تختلف تماما عما مضى!. لعل ذلك يحفز تفكيرنا عبر مدخلاته البصرية أن ما مضى مضى ولا سبيل لعودته!

إقرأ أيضا : الطماطم طريقك نحو التركيز والإنتاجية!

الخط الزمني  يمكن استعراض ما فات منه لكن لا يمكنك تغييره، واذا حاولت إلقاء نظرة على ما سيأتي منه لن ترى سوى صور ضبابية لن تميز منها شيئا وان حدثتك نفسك أن تفهم إيحاءاتها لك ستصدمك حينما تلقاها واقعا عيانا.

لذا أنا بحاجة إلى أن أغير نظرتي للزمن فهو ليست تلك العقارب البائسة التي تدور في ذلك الميناء كما يدور الحمار حول الرحى يمر بالنقطة الواحد عشرات ومئات وآلاف المرات. الزمن انفاس تخرج ولا تعود وخط زمني يسير بسرعة ثابتة لا يبطئها مللك ولا يسرعها خوفك، لا سبيل لك إلا اللحاق بكل لحظة منه والتعامل معها بواجب وقتها فلست مسؤولا عما سواها.

صورة المقال: Background vector created by macrovector – www.freepik.com

0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *