قراءة في كتاب

قراءة في كتاب “ليطمئن قلبي” للشرقاوي

Rating: 5.0/5. From 2 votes.
Please wait...
أدهم الشرقاوي
أدهم الشرقاوي

ليطمئن قلبي عنوان جميل لرواية جميلة للكاتب الجميل أدهم الشرقاوي، صاحب القلم العذب والحكم العميقة، يكفي أن تتابعه على تويتر، لتنهل يوميا من موارده درر النصائح التي يصوغها لك، بكلمات قليلة تكتنز بداخلها المعاني العميقة.

تشابه في الاسماء!

أما الكتاب أو الرواية فهي درة في الصياغة، وحسن السبك، وحين رأيت الكتاب في مفارش الكتب على أحد شوارع السوق العربي بالخرطوم، حضر إلى ذهني كتابان هما:

ليطمئن قلبي -الطالبي
ليطمئن قلبي -الطالبي

كتاب “ليطمئن قلبي” للمفكر التونسي محمد الطالبي يرحمه الله، والذي يقع في 294 صفحة. وأثار فيه عدد من القضايا الحساسة والجدلية في فهم الإسلام، بأسلوبه الحاد مطلقا على معارضيه مصطلحا جديدا، وهو (الانسلاخسلامية).

الكتاب الثاني كتاب “ليطمئن عقلي” للكاتب أحمد خيري العمري، و يقع في 656 صفحة. ويعرض فيه الردود العلمية والمنطقية على شبهات الإلحاد الجديد كما اسماه وعرف لكتابه بأنه يعرض “الإيمان من جديد، بمواجهة إلحاد جديد”.

ليطمئن عقلي
ليطمئن عقلي- العمري

الكتابان أعلاه تمت صياغتهما بلغة رصينة، ربما لاتناسب غير المتعمقين، مع تحفظي شخصيا طبعا على بعض أفكار “الطالبي” يرحمه الله. وتوجد كتب أخرى كثيرة، حملت عنوان “ليطمئن قلبي” لعدد من الكتاب ،تناولت مجالات متنوعة.

تميز في السرد والبداية

 إلا أن رواية الشرقاوي برأيي قد حلت عقدة في المجال، جاءت في338 صفحة  فسردت عدة قضايا تهم الشباب في عصرنا الحالي بأسلوب قصصي شيق عذب الألفاظ. وخصوصا قضيتين هامتين قضية الحب والعشق و قضية الإسلام والإلحاد، وفي ثنايا الرواية يعرض صورة حية للمجتمع العربي، وقضاياه الحياتية المتنوعة. صاغ الكاتب كل ذلك على لسان بطل الرواية في رسالته لحبيبته.

قصة حب لم تكتمل

بدأ الكاتب بحديث بطل الرواية “كريم” يتحدث عن قطع علاقته بحبيبته “وعد” قطعا باتا لا رجعة فيه، رغم أننا نلمس من كلماته مقدار تمكن هذا الحب من شغاف قلبه، مما يطرح في ذهن القارئ عدد من التساؤلات: لماذا كل هذه الحدة في الحديث عمن أحببتها وأحبتك؟!. ترى ما الجرم الذي ارتكبته حتى تستحق منك كل هذا الهجوم.. ومن جميل ما سطر في ذلك قول بطل الرواية “كريم” عن الاسطر التي يكتبها لها :”هذه الكلمات جنازتك وأنا الآن أحملك إلى مثواك الأخير.. أحفر قبرك سطرا سطرا وأهيل عليك الحروف.. “.

إقرأ ايضاً: الطماطم طريقك نحو التركيز والإنتاجية!

ثم يسرد “كريم” حكاية تعرفه على حبيبته وعد؛ في حافلة كانت تقلهما صباح كل يوم، كان يذهب هو لجامعته ، وهي تذهب إلى البنك حيث تعمل، وتحمل تلك الحافلة غيرهما عددا من الناس والوجوه، تجمع صورا فكرية واجتماعية متنوعة، ولكل منهم حكاية تروى، سرد الكاتب بعضا منها في ثنايا روايته.

فهناك قصة “كريم” وحبه ل “وعد” ،وحلمه بالزواج منها؛ مع ضعف التجاوب من قبلها في موضوع الزواج، رغم شعوره ومعرفته بصدق حبها له.

ملحد ولكن..

وهناك قصة الكاتب الصحفي “هشام”، الذي تقمص في البداية ثوب العلمانية، ليعترف فيما بعد انه “ملحد”. وفي الحالتين يعرض أفكاره وشبهاته على مرافق لهم في رحلة الحافلة اسمه “ماهر”، وهو طالب بكلية الشريعة ؛ذو فهم وعلم ودراية عميقة بالشبهات المعاصرة، ويصور الكاتب السجال الفكري الذي يدور في الحافلة بينهما، فهشام مع كل صباح يواجه خصمه ماهر بعدد من التساؤلات والشبهات والاعتراضات على العقيدة والفكر الإسلامي، بدأها بمناقشة قضية الحب والعشق في الإسلام، حيث سرد ماهر بأسلوب جميل، مستحضرا الشواهد من السيرة النبوية، وأقوال أهل العلم، موقف الإسلام من هذه القضية، التي تشغل بال الكثير من الشباب اليوم، وللأسف لا يدركون إطارها الشرعي وفلسفة الإسلام فيها.

إقرأ أيضا: قراءة في كتاب (جبلنا الجليدي يذوب) (Our Iceberg is Melting)

وما أكثر القضايا التي ناقشتها الرواية في الحوار بين ماهر و هشام فهناك قضية النظام الاقتصادي الإسلامي، ومقارنته بالرأسمالية والشيوعية، وقضية الإيمان بوجود الله، والايمان برسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وقضية الرق في الإسلام، وتطبيق الحدود، وغيرها من القضايا، التي تثار اليوم في مجتمعات الشباب.

وفي كل قضية من تلك القضايا كان ماهر يرد باتزان وعمق شرعي ومنطقي مما يجعل خصمه هشام يقر بقوة حجته.

وقصة العم أحمد..

وبين القصتين -قصة حب كريم و وعد وقصة هشام وماهر-  قصص قصيرة متناثرة، لمجتمع الراكبين في الحافلة ،كقصة الكفيف العم أحمد، التي تحكي نمط الأسرة الفلاحية إلى وقت قريب في المجتمع العربي، حيث الأب بيده كل مقاليد الأمور في البيت وكيف انه فقد بصره منذ صغره، ولجهلهم بالطب نسبت حادثة فقد البصر إلى فعل الجن، وكيف تولت امه تحفيزه ليرى الحياة من منظور مختلف ويمارس حياته بشكل طبيعي، وقصة زواجه بامرأة مطلقة، لديها بنت صغيرة وحبه لزوجته ولبنتها، وحالته بعد وفاة زوجته وزواج بنتها في قرية بعيده، وكيف انه اصبح وحيدا، يشتم ريح زوجته في ابنتها التي يحرص على زيارتها بشكل دوري.

وقصص أخرى..

وقصة ريحان التي حرمت الإنجاب، وكان سببا في فراق زوجها بعد صبر دام سنوات، وكيف وجدت نفسها وحلمها في العمل في دار للايتام.

كما يلتقي بطل الرواية كريم في الحافلة بذلك الكاتب الروائي، الذي يعرفه بأهمية الرواية والكتابة في معالجة قضايا المجتمع.

وتأتي بعد ذلك قصص أخرى، مثل قصة الطفل ذي الخمس سنوات، الذي قتل أمه وبقي الشعور بالذنب يلاحقه وقد تجاوز الثلاثين عاما. ولازالت نظرات الناس له تجلده بذنب ارتكبه خطأ عندما كان طفلا..

هناك الكثير من القصص والمواقف التي سردتها الرواية، تجعلك تعيش في انسجام تام معها، ولا تشعر بعدد الصفحات التي تقرأها.

إقرأ أيضا: كيف تكون متحفزاً وتقاوم التثبيط والإحباط؟

نهايات متباينة..

وتأتي نهاية الرواية لتقص لنا نهاية غير سعيدة لقصة حب كريم و وعد، حيث يكتشف أنها متزوجه من رجل أخر ولديها منه ولداً!! . ورغم محاولات وعد إقناع كريم أنها ليست سعيدة مع زوجها، وترغب في الطلاق منه، إلا أن كريما قال له لها : لن ابني سعادتي وبيتي بهدم بيوت آخرين. وهي رسالة عميقة أرسلها الكاتب لمن يفهم.

وفي مقابل تلك النهاية المؤسفة لعلاقة الحب بين كريم ووعد، يعوضنا الكاتب بنهاية سعيدة لقصة السجال والجدل الطويل بين هشام و ماهر، حيث يلتقيان في الحافلة ويخرج هشام صحيفة كان قد كتب فيها مقالا عنونه ب(كنت ملحدا!)، معلنا عودته للإسلام وتمسكه به ، ليحتضنه خصمه الحميم ماهر بحرارة، ويفرح أهل الحافلة بهذه الخاتمة السعيد لحوار امتد شهورا طويلة.

أود أن تكون تشوقت لقراءة الرواية، ومع عذوبة ألفاظ وعبارات الكاتب أدهم الشرقاوي ستجد لها طعما آخر.

Rating: 5.0/5. From 2 votes.
Please wait...

أحمد باحصين

استشاري تخطيط استراتيجي اخصائي تطوير مؤسسي متخصص في التدريب القيادي والاداري وتقديم وإعداد برامج الموهوبين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى