مقاومة الاستهلاك

مقاومة الاستهلاك

أودع الله سبحانه وتعالى في الإنسان قوة هائلة وطاقة ضخمة، قل من الناس من يعرف سرها أو يستخدمها، حتى قال بعض الباحثين إن الطاقة الموجودة في جسم الشخص الواحد قادرة على إضاءة مدينة كاملة لمدة أسبوع!

قصة ألم

قصة ألم

تبددت كل آماله وتحطمت واختزلت في أمنية واحدة يحلم بها في كل لحظة من يومه .. رغم أنه في العقد الثالث من عمره إلا أنه يعيش حياة الشيخوخة. فليله أوجاع وآلآم وتأوهات تعصر الكبد، ونهاره حسرات ودموع، لم يبق من جسمه الا شبح او قل هيكل عظمي غطاه جلد رقيق .. فالألم قد شفط الشحم وفرك اللحم ونحت العظم .

سياسة النفس

سياسة النفس

يعيش الإنسان في هذه الدنيا في دوامة من الصراعات تمتد بامتداد مراحل حياته لكن أعنفها وأشرسها تلك التي تدور في داخل نفسه. . إنه الميدان الأول والمعركة الحقيقية والقيد الأكبر يـجب أن تحطمه. فكيف نحقق هذا النصر ونفك قيود الأرض وننطلق إلى الله وإلى أفق الفوز الحقيقي في الدنيا والآخرة؟

أنا وأنت

أنا وأنت

يروى أن مجموعة من التعساء اشتكوا الى حكيم : لماذا نحن تعساء ؟  ولماذا الآخرون سعداء؟ فأجابهم الحكيم: أنتم السبب!.

وقتك

وقتك

روى الشيخ علي الطنطاوي يرحمه الله  فقال: “حُدثت أن جندياً ظريفاً رأى في مقهى رجلين يلعبان (النرد) وكانت الساعة السابعة مساءً فتقدم إليهما بكل أدب واحترام وحيّاهما ثم سألهما:

ابتسم

ابتسم

الابتسامة سحر ينفذ إلى القلوب بلا استئذان ، وتأثير الابتسامة في النفس لا تستطيع أقوى الأدوية والعقاقير تحقيقه وفوق كل ذلك فهي تنتقل للآخرين بسهولة ويسر لذا حث الرسول عليه الصلاة والسلام على نشرها فقال (تبسمك في وجه أخيك صدقة ) وكأنه عليه الصلاة والسلام قد أمر بتوزيع البسمة على أوسع نطاق وتبديد الكآبة والحزن عن النفس وعن الآخرين ليعيش الناس حياة ملؤها التفاؤل والأمل … بل أعظم من ذلك ما ورد في حديث آخر عنه عليه الصلاة والسلام (من أدخل السرور على آهل بيت من المسلمين لم يرى الله له جزاءً إلا الجنة ) فجعل غرس البسمة في الوجوه الحزينة من أعظم وأجلّ الأعمال ..